25/02/2021

بوابة السـودان

صحيفة إلكترونية مستقلة

مكاسب فرنسا في الساحل تخفي الحاجة لنصر دائم على الجهاديين

فيما تزداد فرنسا تفاؤلا بشأن فعالية حملتها ضد الجهاديين في منطقة الساحل يحذر خبراء من أن النجاحات القصيرة الأمد قد لا تحقق بمفردها نصرا دائما.

ويتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إلى العاصمة الموريتانية لحضور قمة مع قادة دول غرب إفريقيا تناقش جهودهم المشتركة لمكافحة الجهاديين في المنطقة المترامية الأطراف.

وكانت جماعات مسلحة قد سيطرت على منطقة الساحل العام الماضي وصعدت هجماتها على قواعد للجيشين المالي والنيجري.

وردت فرنسا بتعزيز قوة برخان التي أنشأتها لمكافحة المتطرفين في غرب إفريقيا، والتي باتت تضم أكثر من 5 آلاف عنصر بعد رفدها ب600 عنصر إضافي مؤخرا.

رئيس ساحل العاج الحسن واتارا يستقبل إيمانويل ماكرون في أبيجان، في 21 ديسمبر/كانون الأول 2019. (رويترز)

في وقت سابق هذا الشهر أعلن الجيش الفرنسي أحد أكبر نجاحاته في الحملة المستمرة منذ 7 سنوات، أي مقتل زعيم تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال.

وتتركز العملية الآن على تعقب مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، في المنطقة الحدودية المشتركة بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وتنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى يقاتل مجموعات مرتبطة بالقاعدة، بحسب الجيش الفرنسي، ومني بخسائر فادحة في الأشهر الماضية.

وقال ضابط كبير في هيئة الأركان العامة الفرنسية طلب عدم ذكره اسمه لوكالة فرانس برس “لقد عكسنا مبدأ عدم اليقين. أصبحنا نحن الجهة التي لا يمكن التكهن بتحركاتها بالنسبة للمجموعات الإرهابية”.

واورد مستشار لماكرون “حاليا في منطقة الساحل، النصر ممكن وهذه الفكرة تترسخ بين شركائنا”.

  • أثر محدود

رغم الثقة الفرنسية المتزايدة فإن صعوبات كثيرة لا تزال ماثلة، بحسب خبراء في شؤون المنطقة.

وقال المحلل لدى مجموعة الأزمات الدولية جان-ارفيه جيزكيل إن “ما لا ريب فيه” أن نجاحات “تكتيكية” تحققت إنما التباهي بها قد يكون سابقا لأوانه.

واضاف لفرانس برس “تحدث الفرنسيون عن هذا في مناسبات عدة”.

وقال مصدر في مجموعة إغاثة في المنطقة طلب عدم ذكر اسمه لفرانس برس “تحققت نجاحات تكتيكية كبيرة لكن الأثر على المدى البعيد محصور بل حتى معدوم”.

وفي الوقت الراهن غادرت قوة برخان المناطق التي تم فيها دحر الجهاديين، للتركيز على مناطق أخرى.

وبذلك يكونون قد “تركوا الميدان مفتوحا أمام الجهاديين انفسهم الذين طردوهم” بحسب المصدر.

وكان ماكرون قد أشار في وقت سابق إلى أن جميع الخيارات متاحة بالنسبة لمستقبل القوة الفرنسية من ضمنها الانسحاب.

لكن المسؤولين في باريس يؤكدون ان من المبكر سحب القوات الفرنسية، علما بانها لن تبقى هناك الى الابد.

وتبذل حكومات تلك الدول التي تعد من الأفقر في العالم، الجهود لإعادة الاستثمار في المناطق التي تمت استعادتها، واجتذاب سكانها.

ويتعين عليها توفير الأمن والتعليم والخدمات الأساسية، و”الجيوش ليست سوى أداة واحدة” في استراتيجية لدحر الجهاديين، وفق ما لاحظت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي مؤخرا.

  • آمال دول مجموعة الساحل الخمس

يشير تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول الإرهاب لعام 2019 الصادر هذا الشهر، إلى المشكلات التي تواجه حلفاء فرنسا، والذين تعرضوا لهجمات ازدادت بنسبة 250 بالمئة منذ 2018.

وقال التقرير “لا تزال الدول الشريكة حازمة في مكافحة الإرهاب لكنها تفتقر إلى السبل لاحتواء التهديد أو القضاء عليه بشكل مستدام”.

وجزء مهم من الاستراتيجية الفرنسية يتعلق بما يسمى قوة دول مجموعة الساحل الخمس (جي-5)، وهي قوة مشتركة تضم 5 آلاف عنصر من بوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا ومالي والنيجر.

لكن القوة تفتقر للمعدات والتدريب والتمويل.

وذكر تقرير الخارجية الأميركية إن القوة “غير قادرة بعد على وقف تنامي الانتشار الإرهابي في أنحاء منطقة الساحل لكن لديها الإمكانية كآلية تنسيق”.

وسعت فرنسا لحشد الدعم العسكري بين أصدقائها الأوروبيين وبدأت مساعيها تؤتي ثمارها.

وتستعد فرقة من القوات الخاصة الأوروبية أطلق عليها “تابوكا” لمساعدة القوات المالية.

وسيتم نشر نحو 100 إستوني وفرنسي في الأشهر المقبلة، يليهم 60 تشيكيا في وقت لاحق هذا العام، و150 سويديا في 2021.