01/07/2022

بوابة السـودان

صحيفة إلكترونية مستقلة

مايك بومبيو في الخرطوم (تغطية)

الخرطوم – بوابة السودان

قال رئيس الوزراء في تغريدة له إنه بحث مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب إضافة لبحث العلاقات الثنائية وخاصة دعم الحكومة الأمريكية لحكومته مبديا تطلعه إلى خطوات ملموسة تدعم ثورة ديسمبر المجيدة.

مانيس ,والقائم بالأعمال الأمريكي يستقبلان بومبيو عند سلم الطائرة
بومبيو يلتقي حمدوك

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد وصل إلى الخرطوم قادما من تل أبيب في أول رحلة رسمية مباشرة، وتزامن موعد وصوله مع زيارة رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد الذي وصل إلى الخرطوم قبل وصول طائرة بومبيو بساعتين، حيث أجرى مباحثات مع حمدوك حول موقف السودان من سد النهضة.

البرهان يستقبل أبي أحمد في المطار ويصافحه على طريقة كورونا
بومبيو مغردا بطريقة احتفالية مدشنا أول رحلة مباشرة من تل أبيب للخرطوم

وكان من المقرر أن تكون الخرطوم المحطة الأخيرة في جولة بومبيو الشرق أوسطية التي بدأها من تل أبيب إلا أنه تم تعديل مسار رحلته لتصبح الخرطوم المحطة الثانية، في خطوة يراها مراقبون أنها تهدف لتحقيق أكبر قدر من المكاسب السياسية للجمهوريين قبل أسابيع قليلة من انطلاق السباق الانتخابي، فقد حقق بومبيو بهذا التعديل في خط سير رحلته أول رحلة رسمية مباشرة من تل أبيب إلى الخرطوم.

ويرى محللون أن الخرطوم لم تستفد من الزيارة بقدر ما استفاد منها بومبيو والحزب الجمهوري والحكومة الإسرائيلية.. حيث على الأقل لم ينعقد مؤتمر صحفي يجمع بومبيو بحمدوك أو بالبرهان، وهو أمر كان ليفيد السودان كثيرا فيما لو أجاب بومبيو على أسئلة من الصحفيين تتعلق بموعد رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، ونوع المساعدات التي يمكن تقديمها للسودان في عهد الجمهوريين حيث ستكون بمثابة تعهدات يتوجب عليه الوفاء بها فيما لو صرح بها.

ونقلت مصادر حضرت اللقاء أن حمدوك طلب من بومبيو الفصل بين مسألة رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب ومسألة السلام مع إسرائيل.. وهما أمران تحاول واشنطن ربطهما بشكل واضح من حيث توقيت تحركات واشنطن في المنطقة وتجاه الخرطوم.

بومبيو اكتفى غرد على حسابه بأربع تغريدات بعد وصوله معبرا عن سعادته لوجوده في الخرطوم للقاء حكومة يقودها مدنيون، وعن تطلعه لتعميق العلاقات الأمريكية السودانية، كما غرد بعد لقائه حمدوك موضحا أنه بحث مسألة دعم بلاده للحكومة السودانية الانتقالية، كما ناقش مسألة تعميق العلاقات السودانية الاسرائيلية، وكذلك غرد حول لقائه البرهان مجددا تأكيد التزام بلاده بدعم الحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون ودعم تعميق العلاقات السودانية الإسرائيلية كما غرد في ختام زيارته معبرا رضاه عن الزيارة موجها شكره للمسؤولين السودانيين ولطاقم السفارة الأمريكية في الخرطوم.

تغريدة بومبيو حول زيارته للخرطوم
صورة نشرها ترامب في تغريدته عن زيارته للسودان ويظهر فيها عمر مانيس والقائم بالأعمال الأمريكي في السودان برايان شوكان

هذا وقد التقى بومبيو رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، يذكر أن بومبيو كان قد أجرى اتصالات هاتفية بالبرهان قبل عدة أشهر بحث فيها احتمالات توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل، كما مهد للقاء البرهان نتنياهو في أوغندا.

البرهان يستقبل بومبيو في القصر الرئاسي

وكان مصدر عسكري قد قال قبل ساعات من وصول بومبيو إن المكون العسكري مستعد للتوقيع على اتفاق سلام مع إسرائيل مقابل رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وحصول السودانوعلى مساعدات اقتصادية أمريكية كبيرة..

زيارة بومبيو تجيء في وقت تعيش فيه الخرطوم أوضاعا اقتصادية وسياسة عصيبة على وقع انهيار سعر العملة المحلية التي كسرت حاجز المئتي جنيه للدولار الواحد، وغلاء الأسعار والخلافات السياسية التي تشهدها قوى الحرية والتغيير تجاه بعضها، والخلافات التي طفت على السطح مؤخرا بين شريكي الحكم والتي برزت من خلال تصريحات رئيس الوزراء ورئيس مجلس السيادة في خطابيهما الأخيرين.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=818318922308401&id=111772920342075