22/05/2022

بوابة السـودان

صحيفة إلكترونية مستقلة

السودان ومصر يرفضان أي إجراءات أحادية بشأن سد النهضة قبل توقيع اتفاق بشانه

الخرطوم – الشفيع الأديب 

قال رئيس الوزراء السوداني، الدكتور عبد الله حمدوك ، إن زيارة رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، للخرطوم تؤسس لبداية علاقات جديدة بين البلدين، وأجرى رئيسا حكومتي البلدين، مساء اليوم السبت، مباحثات حول عدد من القضايا من ضمنها قضية سد النهضة ومشاريع ربط السكك الحديدية.

وأكد مدبولي مع نظيره السوداني، حمدوك، على ضرورة التفاوض للتوصل إلى اتفاق ملزم حول حصص وملء وتشغيل السد لحفظ حقوق الدول الثلاث.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية، فيصل محمد صالح،خلال مؤتمر صحفي  “تم الاتفاق على ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم حول تشغيل وملء سد النهضة من أجل مصالح الدول الثلاث حسب اتفاقية المبادئ الموقعة عام 2015 في الخرطوم، دون أضرار لأي طرف”.

وناقش رئيسا حكومتي السودان ومصر مشروع ربط السكك الحديدية بين البلدين لفتح آفاق أوسع للتعاون التجاري، ومشاريع البنى التحتية والتنمية العمرانية والتعاون في مجال التعليم، وجددا التزامهما بتعزيز التبادل التجاري بينهما ووضع خطة عمل لتذليل العقبات، أكد مدبولي التزام مصر الراسخ بدعم المرحلة الانتقالية في السودان لتحقيق أهداف ثورة ديسمبر.

وشدد حمدوك ومدبولي على التعاون في مجال مكافحة الأمراض وتعزيز استفادة السودان من مبادرة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لعلاج مليون أفريقي من فيروس سي.

ووجه رئيس الوزراء المصري دعوة لنظيره السوداني لزيارة القاهرة، وأكد حمدوك على تلبيتها بأسرع وقت ممكن.

زيارة مدبولي هي الأولى له للسودان بعد تولي حمدوك رئاسة الحكومة السودانية في أغسطس من العام الماضي.

بعد خلع البشير في أبريل 2019م اثر ثورة شعبية اطاحت به وحكومته تولي حمدوك رئاسة الحكومة المدنية ويحكم البلاد حالياً مجلسي انتقالي وزاري بقيادة حمدوك وسيادي بقيادة الفريق اول عبدالفتاح البرهان.