22/10/2020

بوابة السـودان

صحيفة إلكترونية مستقلة

مقالات

ينتظر الشارع تجاوبا واعتذارا من رئيس وزرائه ولو عبر صفحاته على شبكات التواصل، لأن ماحدث في يوم الذكرى الأولى على توقيع الوثيقة الدستورية لم يجد له الشارع تفسيرا سوى أنه إدارة للظهر، وياله من أمر جلل.