08/02/2023

بوابة السـودان

صحيفة إلكترونية مستقلة

نواب من طرفي النزاع الليبي يجرون محادثات في المغرب

اجتمع نواب يمثلون المعسكرين المتناحرين في ليبيا، حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الامم المتحدة ومقرها طرابلس والسلطة الموازية ومقرها في شرق البلاد، الاحد في بوزنيقة في جنوب العاصمة المغربية الرباط.

وبمبادرة من المغرب، يجمع “الحوار الليبي” وفدين يضمّ كلّ منهما خمسة نوّاب من المجلس الاعلى للدولة في ليبيا، وبرلمان طبرق المؤيد لرجل شرق ليبيا القوي المشير خليفة حفتر، بحضور وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

وقال وزير الخارجية المغربي قبل بدء المحادثات “المغرب مستعد ليهيئ فضاء للنقاش بين الليبيين وفق إرادتهم وسنصفق لما سيتفقون عليه”. وأضاف “ليس للمغرب أي أجندة ولا أية مبادرة”.

وتجري المحادثات في جلسات مغلقة في مجمع سياحي كبير في مدينة بوزنيقة الساحلية.

وفي الوقت نفسه في اسطنبول، أجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاحد محادثات مغلقة مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الامم المتحدة، فايز السراج.

وكانت السلطتان المتحاربتان في ليبيا أعلنتا في 22 آب/أغسطس الفائت، في بيانين منفصلين، وقفاً فورياً وكاملاً لإطلاق النار وإجراء انتخابات في البلاد.

وكان طرفا النزاع توصّلا برعاية الأمم المتحدة، في الصخيرات المغربيّة عام 2015، إلى اتّفاق سياسي تشكّلت بمقتضاه حكومة الوفاق الوطني.

ومنذ اتفاق الصخيرات، أُعلِنت مبادرات عدّة لإخراج ليبيا من أزمتها، إلا أنها بقيت حبراً على ورق.

وكان وزير الخارجية المغربي استقبل في تموز/يوليو في الرباط كلا من رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، على حدة.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 نزاعا بين سلطتين: حكومة الوفاق برئاسة السراج ومقرها في طرابلس وسلطة في شرق البلاد يدعمها المشير خليفة حفتر.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق في مواجهة حفتر الذي يحظى بدعم مصر والامارات وروسيا. ووقعت أنقرة العام الفائت اتفاقات بحرية وأمنية مع حكومة الوفاق وارسلت طائرات من دون طيار ساهمت في تغيير مسار النزاع لصالح السراج وحكومته.